النعمة في الكتاب المقدس

 ابن زورا  حوار المسلمين والنصارى

العربية     Christian-Muslim Dialogue

  روابط أفلام المسيح في الكتاب المقدس المسيح في القرآن النعمة في الكتاب المقدس النعمة في القرآن الرئيسية  

النعمة في الكتاب المقدس

  مقدمة  

هذه الصفحة كُتِبَت بطريقة تهدف أن تكون مصدراً للمعلومات عن عيسى (يسوع) بالنسبة للمسلمين، من وجهة نظرهم القرآنية. إنها بشارة يسوع (الإنجيل)مشروحة للمسلمين.

بشارة يسوع تتحدث عن تضحية الله لأجل خطايانا.

  عيد الأضحى  

لفهم معنى الأضحية، فمن المهم أن ننظر إلى تاريخ عيد الأضحى، العيد الأكبر عند المسلمين. إنه الاحتفال بأن الله دعى إبراهيم ليقدم ابنه كضحية.

هذا يقول لنا شيئاً مهماً جداً عن طبيعة الأضحية الحقيقية لله. فالحمل مات بدلاً من الإنسان، حتى يستطيع أن يتحرر من الحكم الذي هو على وشك أن يقع عليه. فموت الحمل كان مقبولاً لدى الله كفداء مكان الإنسان المحكوم عليه بالموت. فلن يتم تقديم الابن ثانية إذ أن الحمل قد أخذ مكانه. فهو لن يواجه هذا الحكم مرة أخرى لأن الله قد منحه حملاً للفداءوالذي كان مقبولاً في عيني الله كبديل. القرآن نفسه يقول هذا. الفداء يعني العتق من الأسر أو من العبودية، أو أشياء من هذا القبيل عن طريق دفع الثمن. هذا ما فعله الله القادر على كل شيءلإنقاذ ابن ابراهيم من حكم معين.

أنت في مثل الظروف التي كان فيها ابن ابراهيم. أنت المذنب الميت. لماذا؟

إنك لا تستطيع إنقاذ نفسك. حتى الصالحات لا تستطيع أن تضمن لك العبور بأمان إلى الجنة. عند هذه المرحلة، فإنك على الأرجح ستقول أنك ستكون بريئاً، لأنك تقر بذنوبك لله. ومع ذلك، فالقرآن يقول:

وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ ۗ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (سورة يونس 54).

وبمعنى آخر، فإذا كنت تملك العالم كله، وقمت بتقديمها لله فداء عنك، فلن تكون كافية للتكفير عن ذنوبك. فأنت في نفس وضع ابن ابراهيم، أنت مذنب حتى الموت.

  حَمَل الله  

ولكن أين أضحية ذنوبك؟ هل هو ممكن أن يكون لدى الله أضحية بديلة لذنوبك؟

بالطبع، لدى الله أضحية. فيوحنا المعمدان (يحيى ابن زكريا)كان رفيق المسيح، فعندما رآه لأول مرة قال:

هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم. (الكتاب المقدس يوحنا 1: 29).

تم تصوير المسيح في القرآن على أنه بلا خطيئة (سورة مريم 19). وعلى النقيض فمحمد قد أُخبِر بأن يطلب الغفران لمعاصيه. (القرآن سورة غافر 55 - 57، سورة محمد 19- 21، الفتح 2). فكان لابد أن يُضَّحى بالمسيح. فأُسلِم للموت بإرادته الحرة ، وعندما كان بين الأموات، انبثق من وسطهم. إنه في السماء وسيأتي إلى الارض. لابد وان نواجه جميعاً العدو الأكبرالذي هو الموت. كل الأنبياء قد ماتوا وكذلك أنا وأنت. كذلك المسيح مات.

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ ۚ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا ﴿157﴾ بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (سورة النساء 157- 158).

هذا لا يقول لنا أن المسيح لم يُصلَب، إنه فقط يُفَنِد الزعم بأن اليهود هم المسؤولون عن موت المسيح. لم يكونوا هم وإنما كان له هذا المظهر. إنه يبدو وكأن هذا هو الوضع. حقيقة الأمر هي أن الله هو الذي أعطى الأمر للمسيح بأن يضحي بحياته طوعاً. لقد كانت هذه هي الخطة الأزلية وهدف الله وفقاً لقول الأنبياء. [17]

المسيح وحده هو الذي هزم الموت. هو الوحيد الحي وسط جميع الأنبياء. استمع لكلماته.

والحي وكنت ميتا وها انا حي الى ابد الابدين امين ولي مفاتيح الهاوية والموت. (الإنجيل: رؤية يوحنا اللاهوتي 1: 18).

وأيضاً

قَالَ لَهَا يَسُوعُ: أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا. (الإنجيل يوحنا 11: 25).

  دراسة إضافية  

فبقراءة مُصَححة للإنجيل، صديقي العزيز. تعلمت أن في هذه الحياة، يمكن غفران كل ذنوبي. أنا الآن لدي ضمان أن أذهب إلى الجنة بعد الموت. فيسوع هو الطريق، والحق والحياة (الإنجيل يوحنا 14: 6)، فلا يستطيع أحد أن يأتي لله إلا به. تذكر قوله.

اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ. (الإنجيل يوحنا 5: 24).

هل ستعترف أنك خاطئ وهل تريد أن تقبله حتى تُمسَح خطاياك؟ تعال إلى يسوع.

 

 

© 1998-2014 Ibn Zura Ministries